كيف غير العلم نظرتنا للكون؟

العلم وسيلة جيدة لتوسيع أفق الإنسان وتآثيره على نظرة الإنسان للكون واضحة من خلال الثورات العلمية التي مرت خلال ال ٤٠٠ سنة الماضية
هذه المحاضرة تعطي فكرة محتصرة عن تأثير التطور العلمي على النظر للكون بدأ من ثورة كوبزنيكوس إلى اكتشاف التمدد في الكون
لقد أثبت العلم آن الكون أكبر مما كان يتصور الإنسان ويحوي ليس على مجرة واحدة بل على الأقل على ١٠٠ ألف مليون مجرة!!!!

قيمة الإنسان بين الفلسفة و العلم و القرآن 2

لتقييم قطعة من الألماس فإن أفضل من يقيمها هو الخبير بالأحجار الكريمة أما من يجهل قيمة الألماس فإنها قطعة من الحجر.
بالنسبة لقيمة الإنسان لن يتمكن من التقييم الصحيح إلا الذي خلق هذا الإنسان وخلق هذا الكون.لكن كيف لنا أن نعرف ذلك؟
الجواب يوجد في كتاب من خلق الإنسان والكون وهذا ما تجده في هذه الحلقة من موضوع قيمة الإنسان بين الفلسفة والعلم والقرآن

قيمة الإنسان بين الفلسفة و العلم و القرآن 1

أبدى الفلاسفة آراء مختلفة حول قيمة الإنسان وهو أمر طبيعي لأنه نتاج نظرة خاصة لكل فيلسوف والتي لا يمكن البرهان عليها وجاء دور العلم ليبين لنا درجات التعقيد في الخلق وتبين أن أعقد مخلوق في الكون هو مخ الإنسان فإن كان التقييم على أساس الأكثر تعقيد فإن مخ الإنسان الأكثر قيمة في الكون وهذه نظرة مناقضة لمن ينظرإلى الإنسان أنه مخلوق لا قيمة له في هذا الكون والسبب أنه يسكن احد الكواكب في هذا الكون الواسع والسؤال المطروح من الذي يقيم الإنسان التقييم الصحيح؟

تقدير أم صدفة؟ الكون

نسكن في كون يكشف العلم عن قوانين وموازين ومقاييس وتوازنات تحكم هذا الكون من أصغر جزء فيه إلى الكون نفسه ويكاد يتفق العلماء أن هذه القوانين والموازين الدقيقة لم يتم تقديرها و تصميمها إلا لتوفير الشروط المناسبة للحياة وبرأي بعض العلماء بهدف أن يكون الإنسان من يسكن هذا الكون!! إن الأمر يتطلب تعاون جميع القوانين الفيزيائية والكيميائية والحياتية للوصول لوجود هذا المخلوق في الكون والسؤال من أين أتت هذه القوانين؟ ألا يدل على أهميتك في هذا الكون؟  أرجو أن تبدي رأيك لنستفيد جميعا مع الشكر الجزيل

الكون الذي نسكنه: شروط وجودك في الكون

بعد أن علمنا أن الكون مصمم طُرحت أفكار أن الكون مصمم لوجود الإنسان ومهيأ لإستقبال الإنسان
ومع مقارنة ما جاء في القرآن عن علاقة الأرض والسموات بالإنسان يتبين أهمية الإنسان في نظرة الخالق لهذا المخلوق وأن المسألة ليست مقتصرة على وجودنا في هذا الكون بل تتعدى إلى ما بعد هذا  الكون
عزيزي المستمع تابع التفاصيل من الحلقة مع الشكر